قال البيت الأبيض اليوم الثلاثاء إن لديه "مخاوف جادة" بشأن مشروع قانون وافق عليه مجلس الشيوخ من شأنه السماح للناجين من هجمات 11 أيلول/سبتمبر وذوي القتلى بإقامة دعاوى قضائية للمطالبة بتعويضات من الحكومة السعودية.

وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين إنه "في ضوء المخاوف التي عبرنا عنها .. من الصعب تصور أن يوقع الرئيس على هذا التشريع."

قر مجلس الشيوخ الاميركي الثلاثاء اقتراح قانون يتيح لضحايا اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 ملاحقة السعودية قضائيا، لدورها المفترض في هذه الاعتداءات، وهو قرار قد يثير ازمة دبلوماسية بين البلدين.

ووافق اعضاء مجلس الشيوخ بالاجماع على مشروع القرار الذي سيحال على مجلس النواب حيث الاكثرية جمهورية ايضا، الا ان رئيسه سبق ان تحفظ عن اقتراح القانون.

واعلن البيت الابيض مرارا ان الرئيس باراك اوباما يعارض هذا القانون لتجنب تسجيل سابقة تتيح ملاحقة دول.

وكان اوباما زار الرياض في نيسان/ابريل الماضي وسط اجواء من التوتر بين البلدين.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" ان وزير الخارجية السعودية عادل الجبير حذر نوابا في واشنطن في اذار/مارس الماضي، ان السعودية قد ترد على مشروع القانون في حال اقراره ببيع سندات خزينة اميركية تملكها بقيمة 750 مليار دولار مع اصول اخرى.