ذكرت تقارير إخبارية، أن (إسرائيل) تجري اتصالات سرية مع الامارات حول خطة يشارك فيها عدد من الدول العربية لعزل الرئيس الفلسطيني محمود عباس واستبداله بمحمد دحلان.

وقال موقع الأخبار "middleeasteye" الصادر من لندن: "التقرير اعتمد على لقاءات مع عدد من الجهات الحكومية بعدد من الدول العربية وبكلام حصري لرئيس التحرير ديفيد هيرست".

وتهدف الخطة السرية لتغيير عباس بدحلان، والتي تشارك فيها كلاً من الامارات والأردن ومصر، وإسرائيل.

ويعد دحلان من أبرز قادة حركة فتح، وكان مسئولاً عن أحد الأجهزة الأمنية الفلسطينية وعمل في قطاع غزة حتى الانقسام في القطاع سنة 2007، والذي نتج عنه سيطرة حركة حماس على غزة.

وبدأت الخلافات بين عباس ودحلان بعد عام 2007، وغادر فلسطين للعيش في الامارات، وفيها تحول لرجل أعمال كبير، وحصل أيضاً على الجنسية الصربية.

وفي المقابل، استمر دحلان في بناء قاعدة جماهيرية في صفوف حركة فتح وإقامة علاقات جيدة مع القيادة المصرية، الأردنية وبشكل خاص مع محمد بن زايد أمير دبي.

ووفق التقرير، فإن ممثلين عن "مصر والامارات والأردن" يأملون في بلورة الخطوة النهائية التي ستعمل على تغيير عباس، ويأملون بالحصول على موافقة السعودية، على أمل أن تدعمه.

ورأى مبلورو هذه الخطوة الدراماتيكية، أن تتويج دحلان على رأس السلطة سيمكن أحد التيارات المختلفة في حركة فتح تقديم عملية المصالحة بين السلطة وحماس وفي نهاية الأمر أيضاً ستؤدي إلى مفاوضات واتفاق مع (إسرائيل).