يصل وزير خارجية مصر سامح شكري الأربعاء مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، للقاء رئيس السلطة محمود عباس.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد في بيان صحفي أن"زيارة شكري تأتي في إطار متابعة الدور المصري في دعم القضية الفلسطينية والمساعدة على التوصل إلى حل شامل وعادل يحقق حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها شرقي القدس".

وأشار إلى أن المشاورات التي سيجريها الوزير شكري مع عباس، واللقاءات الأخرى التي سيعقدها مع كل من رئيس الوزراء، ووزير الخارجية، وكبار المسؤولين الفلسطينيين، ستتناول تقييم نتائج اجتماع باريس الوزاري الخاص بدعم عملية التسوية في 3 حزيران/يونيو الجاري.

وسيتم خلال اللقاء بحث الخطوات المستقبلية، بالإضافة إلى " إحاطة الأشقاء في فلسطين بنتائج اتصالات وزير الخارجية مع عدد من المسؤولين الدوليين مؤخرًا، حول الأفكار المطروحة على الساحة لدفع عملية التسوية الفلسطينية الإسرائيلية إلى الأمام".