أصيب 10 من عناصر حركة فتح في اشتباكات مسلحة وتعارك بالأسلحة البيضاء وقعت بين عناصر الحركة خلال انتخابات اقليم شرق غزة.

وقالت مصادر محلية: "بدأت الانتخابات الساعة الواحدة من ظهر الأحد، في صالة مون لايت بحي الزيتون بشكل سلس لكن مع الساعة الثالثة هاجم مسلحون المقر وأطلقوا الرصاص موقعين 10 اصابات بالرصاص والأسلحة البيضاء والهراوات".

وعرف من بين المصابين حسين خويطر الذي أصيب بعيار ناري في قدمه وجرح ناتج عن آلة حادة في رأسه.

بدورها، أدانت الهيئة القيادية العليا لحركة "فتـح" في المحافظات الجنوبية الاعتداء بالهجوم ومداهمة قاعة مؤتمر إقليم شرق غزة وإطلاق النار والضرب بالهراوات وإلقاء القنابل على كوادر وأبناء الحركة.

وقالت الهيئة في بيان وصل "نبأ برس": "إن هذا الاعتداء والسلوك المنفلت من القيم الحركية وأخلاق شعبنا لا يخدم إلا أعداء المشروع الوطني والمتربصين بحركة فتـح فلم يرق لهم وحدة الحركة واستنهاض الحياة التنظيمية، فما كان من المعتدين إلا أن يداهموا قاعة المؤتمر بكل عنف وخروج عن عاداتنا وتقاليدنا والاستقواء بالسلاح على أبناء الحركة.

وأضاف البيان: "الهيئة القيادية تعبر عن سخطها ورفضها لهذا العمل المدان الذي أسفر عن إصابات في صفوف أبناء الحركة، هدفه تخريب المؤتمر وتعطيل الحياة التنظيمية".

وأهابت الهيئة بكافة أبناء وكوادر وقيادات الحركة باليقظة والالتفاف حول حركتهم ممثلة بالرئيس محمود عباس لتفويت الفرصة على كل من يتربص بالحركة.