تقول الأسطورة أنهم وجدوا النفط في السعودية والخليج العربي قبل أن يجدوا المياه الساخنة في قطاع غزة، وتبعاً لذلك  فإن التنقيب عن هذا النوع من المياه النادر يواجه مخاطر كثيرة في ظل التنقيب عن الكهرباء في الوقت ذاته.

"وما بين كهرباء ودعتني وماءٍ سوف يأتي، كيف يا غزة أحبُّكِ أنتِ"، هذا ما قاله لسان شاعرٍ لن يذكره التاريخ بالمطلق كونه يسرق نغمات شعر قباني ويحوّلها إلى كلمات غير مناسبة، (مش موضوعنا).

جاكوزي ام حسين

يجمع أحفاد الحاجة أم حسين الحطب من أطراف شوارع مدينة (النور والبنور)، وبقايا الكراتين الورقية من جانب أبواب الدكاكين المعتمة، لتضيء هي في كانونها الكم الكافي من النار الذي يصلحُ لتسخينِ كميةٍ من الماء تكفيها كالمعتاد لملئ الجاكوزي والاستحمام طويل الأمد، ولكنها تقتصد هذه الفترة وتكتفي باستخدام شاف العصير البلاستيكي الأزرق لكي تكفي هذه المياه الدافئة لها ولعددٍ من الأحفاد القائمين بالمهمة الأساسية.

وتقول أم حسين لنبأ برس " أصلاً ما بنلحق نتحمم إلا وريحة النار والورق بتتشعبط فينا تشعبط"، كما وتدين كجميع سكان غزة انقطاع التيار الكهربائي المتواصل بلا رحمة الذي لم يمكّنها من تعبئة مياه الخزان ومن ثم تسخين المياه والاستحمام.

سبع دقائق من الانتظار في البرد

لكن توفر المياه الساخنة ليس المشكلة الأساسية للسيد ابراهيم صالحة بقدر أنه يواجه مشكلة أخرى في الاستحمام، فعندما يتوجه لفتح المياه ينتظر دوماُ ما لا يقل عن سبع دقائق من البرد في انتظار ان يفرغ الخزان من الهواء قبل نزول الماء الساخن، ويوضّح لمراسل نبأ برس أنه حاول التغلّب على هذه المشكلة مراراً، لكنه لم يجد حلاً سوى أن يجعل أحد افراد عائلته يستحم أولاً وينتظر نزول المياه الساخنة، ويعتبر ذلك نوعاً من أنواع التضحية العائلية اللازمة خصوصاً في هذا الشتاء البارد جداً.

مقلب غريب من نوعه

ومن أصعب المواقف التي عانى منها الشاب حسن في بيته الجديد بعد أن ركب السباك (خلاط الدوش) و بدّل اللون الأحمر الذي يدل على المياه الساخنة بالأزرق الدال على المياه الباردة، ومن ذلك اليوم لم تتوقف معاناة حسن  من المشكلة في كسر المياه لتصبح حرارتها مناسبة، فيما يتصِل عليه صديقه السبّاك ويقول له "شو شربت المقلٓب؟" و "أكم من مرة".

نصيحة لتجميدك

ومن الغريب أن السيد سمير لا يستخدم المياه الساخنة في الاستحمام صيفاً أو شتاءً ، ويرجع الأسباب إلى تعوّده الدائم على ذلك، ويسرد " المياه الباردة تقيك من الإصابة بأمراض الشتاء"، ويعطس ثم يقول "ستزداد مناعتك طبيعياً عندما تستحم بالمياه الباردة شتاءً"، فيما لا ينصح كاتب التقرير أحداً في تطبيق النصيحة السابقة، كون أن الحالة الصحية للسيد سمير تدل على عكس النصيحة تماماً !