قرر وزير الداخلية الصهيوني أرييه درعي، سحب "الإقامة" في مدينة القدس من والدة الشهيد فادي القنبر  و12 من أقاربه، وسينفذ القرار اليوم الثلاثاء.

وكان الشهيد قنبر نفذ عملية دهس في مستوطنة "أرمون هنتسيف" ما أدى لإستشهاده ومقتل 4 جنود وإصابة 15 آخرين.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية اليوم الثلاثاء، إن قرار درعي أتخذ عقب مشاورات مع مسؤولين بجهاز "الشاباك" وسلطة السكان والهجرة وبدعم من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

ووفقا للقرار فإنه سيتم سحب "الإقامة في القدس" من منوة القنبر والدة الشهيد، وكذلك سلب كافة حقوقها الاجتماعية، في قرار غير مألوف، وبإمكان العائلة الإلتماس للمحكمة العليا الإسرائيلية.

ويشار إلى أنه في أعقاب احتلال القدس فرضت السلطات القائمة بالإحتلال على المدينة القانون الإسرائيلي، معتبرة أنها ضمتها لـ(إسرائيل) وأعطي الفلسطينيون في المدينة المحتلة مكانة "مقيم".

وبحسب توصية جهاز "الشاباك"، تقرر أيضاً سحب الإقامة من 12 شخصاً من أقارب الشهيد من الدرجتين الأولى والثانية بشكل فوري. وستسحب الإقامة من أبناء أشقاء الشهيد ومن عمه وأبناء أعمامه.