أفادت إذاعة "صوت الأسرى" بأن الطفلة الأسيرة ملك سلمان (17عاماً) من بيت صفافا بالقدس المحتلة، توافق اليوم ذكرى ميلادها وهي قابعة بسجن "الشارون" الإسرائيلي، بتهمة طعن جندي.

وخلال اتصال هاتفي مع والدة الاسيرة الطفلة، قالت بنبرة تملؤها الألم: "سامحيني يا أمي لأني لم أحتفل بك ككل عام"، مضيفة أن قيود السجان لن تقتل الفرح بداخل ابنتها وهي ستبقى مستمرة في مسيرتها في حفظ كتاب الله.

وأشارت إلى أن طفلتها تتمتع بمعنويات عالية بالرغم من حرمانها من إكمال دراستها داخل المعتقل.

يشار إلى أن سلطات الاحتلال أجلت محاكمة ملك حتى السابع من فبراير القادم دون أي سبب واضح، كما تعرضت الطفلة ل 21 جلسة محاكمة منذ اعتقالها في التاسع من فبراير الماضي.