يشتكي الأسرى في سجن "عتصيون" من الظروف المعيشية الصعبة التي يواجهونها، خاصة في ظل الأجواء الباردة، وانعدام الحد الأدنى من أساليب الحياة السليمة، إضافة إلى الاعتداء والتنكيل بغالبية الأسرى أثناء اعتقالهم.

وأفادت محامية نادي الأسير جاكلين فرارجة، بأن الاسرى في "عتصيون" يعانون من انعدام المياه الساخنة ووسائل التدفئة، علاوة على انعدام المتابعة الطبية للأسرى المرضى في المعتقل.

 ونقلت فرارجة عن الأسير مهند أبو سل "17 عاماً"، من مخيم العروب في الخليل، أن وضعه الصحي تفاقم منذ اعتقاله، علماً أنه كان قد أجرى عملية جراحية قبل اعتقاله بعدّة أيام، وأنه يعاني من تشنجات وقرحة بالمعدة.

في حين أوضح الأسير إيهاب إياد سليمان "18 عاماً"، من بلدة بيت فجار في محافظة بيت لحم، أن قوات الاحتلال اعتقلته من منزله بعد تفتيشه وعاثت فيه خراباً باستخدام الكلاب البوليسية، لافتاً إلى أنهم احتجزوه في غرفة حديدية في إحدى المستوطنات بدون طعام أو شراب حتى ظهيرة اليوم التالي.

بينما اعتدى جنود الاحتلال على الفتى يزن محمد ديرية "15 عاماً"، من بلدة بيت فجار، بالضرب على وجهه، وذلك بعد تفتيش منزله وإعاثة الخراب فيه باستخدام الكلاب، قبل أن يتم  اعتقاله.