أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني السابق، سلام فياض، أن "الأمم المتحدة لم تحسم أمرها بعد في ما تنوي اتخاذه من إجراء إزاء ترشيحي لرئاسة بعثتها في ليبيا، لا لجهة المضي قدماً في تعييني، ولا لجهة اختيار مرشح آخر مِن بين من تنافسوا على شغل الموقع المذكور".

وأكد فياض في بيان، الخميس، رفضه التام لأي تسوية أو صفقة لتعيينه مبعوثاً أمميّاً ورئيساً لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لتجاوز الرفض الأمريكي له، مؤكداً أن ذلك "أمر لا يجيزه المنطق"، وفقاًَ لما أوردته بوابة الوسط الليبية.

وكانت أمريكا، العضو الدائم في مجلس الأمن، عرقلت ترشيح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، لرئيس وزراء فلسطين الأسبق سلام فياض، لمنصب المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا، معللةً ذلك بأنها لا تعترف بدولة فلسطين، وأن هذا التعيين فيه إشارة إلى ذلك.

يذكر أن فياض شغل منصب رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية من 2007 حتى 2013، كما شغل منصب وزير المال مرتين.