حذرت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية في مؤتمر صحفي مشترك عصر الخميس من امام خيمة الاعتصام بساحة السرايا بمدينة غزة من مغبة إصابة أي من الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي بسوء، منوهة أنه "إذا ما حدث ذلك فلن نقف مكتوفي الايدي".

وقالت الفصائل الفلسطينية في مؤتمر تلا بيانه أحد عناصر سرايا القدس، إن الأسرى ينتزعون قراراتهم مع دخول اضرابهم الشهر الثاني، مؤكدا أن الفصائل تراقب عن كثب ما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال ، وقضيتهم محط اهتمامنا ووعلى رأس أولوياتنا تقف، ونكافح الزمن لفك قيدهم.

وأضافت الفصائل أن اجهزة الفصائل الفلسطينية ستظل تحمي الاسرى ، وخيارات الرد في يد المقاومة كثيرة وحاضرة، مبيناً انه  كان الحراك السلمي و لم يجدي مع العدو، ونحن اللآن جاهزون للحديث مع عدونا باللغة المناسبة التي يفهمها جيدا.

ودعت الشعب الفلسطيني الى مواجهة الاحتلال على كافة حقوق التماس في الضفة والقدس وغزة، وليكن يوم الجمعة يوم تحد ونفير عام، في رسالة للاحتلال أن شعبنا حي لا يعرف السكوت على جرائم الاحتلال.

وقال المتحدث "ليكن يوم غد الجمعة يوم غضب ونفير من اجل اسرانا الابطال وليوصل شعبنا الرسالة".