أقدم مجموعة من المستوطنين "الإسرائيليين" فجر اليوم الجمعة، على حرق جرافة لمواطن فلسطيني، كما خطّوا شعارات عنصرية في قرية بورين جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن الجرافة تعود للموطن عبد العظيم إدريس من بلدة حوارة جنوب نابلس، الذي يقطن على بعد أمتار قليلة من مدخل بلدة بورين ويملك محلا لبيع مواد البناء هناك.

وأوضحت أن عددًا من المستوطنين وصلوا للموقع بواسطة بمركبتهم، وسكبوا مادة سريعة الاشتعال على الجرافة، ثم أضرموا فيها النيران، ما أدى لاشتعالها بالكامل، قبل أن تصل سيارة إطفاء الدفاع المدني الفلسطيني وتخمد النيران.

يُشار إلى مدينة نابلس شهدت أمس مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والمواطنين ما أدى لاستشهد الشاب معتز بني شمسة وإصابة عدد من المواطنين بجراح مختلفة بينهم الصحفي مجدي اشتية.