ذكرت مصادر مطلعة أن الجيش السوري دفع بتعزيزات إضافية إلى دير الزور تسلك الطريق الجديد لتدخل عبر دوار البانوراما، فيما أكد الإعلام الحربي السوري اقتراب موعد عملية تحرير جديدة.

وأوضحت شبكة الإعلام الحربي السوري في صفحتها على "فيسبوك"  وصول قوافل عسكرية وإمدادات ذخيرة استعدادا لاستكمال معركة تحرير دير الزور من فلول تنظيم  "داعش".

وكشفت الشبكة  أن "العملية السريعة" للجيش السوري ستستهدف تحرير دير الزور بالكامل وريفها الشرقي والغربي.

وكانت وحدات الجيش العربي السوري اجتازت نهر الفرات إلى الضفة الشرقية في دير الزور، إذ كشفت صحيفة "الوطن"  أن وحدات "الضفادع البشرية" التابعة للقوات البحرية انضمت للحملة، في أول مشاركة فاعلة لها في العمليات البرية.

ونقلت الصحيفة عن "القناة المركزية لقاعدة حميميم الجوية" أن "انتقال المعارك البرية إلى الجهة الشرقية من نهر الفرات في دير الزور تم بالفعل مع دخول طلائع القوات الصديقة الراجلة بانتظار وصول الجسور لعبور الآليات المدرعة".

ونقلت الصحيفة عن "القناة المركزية لقاعدة حميميم الجوية" أن "انتقال المعارك البرية إلى الجهة الشرقية من نهر الفرات في دير الزور تم بالفعل مع دخول طلائع القوات الصديقة الراجلة بانتظار وصول الجسور لعبور الآليات المدرعة".

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مصادر أن استقدام الجيش لقوات الضفادع البشرية التابعة لسلاح البحرية، قد ساهم بإنجاح العملية، لاسيما أن الجيش جلب معه زوارق مطاطية وجسورا متحركة نقلها على وجه السرعة إلى دير الزور بعد أن تعمد التحالف الدولي تدمير جميع الجسور على نهر الفرات.