أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أمس الثلاثاء، أنه مستعد للقاء المعارضة لإجراء محادثات بوساطة جمهورية الدومينيكان ورئيس الوزراء الإسباني السابق خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو.

وقال مادورو، خلال اجتماع وزاري نقله التلفزيون الرسمي، إن "ثاباتيرو والرئيس (دانيلو) ميدينا يعرفان جيدا أني كنت مشجعا لهذا الحوار وأنا أقبل به".

وأضاف، أن خورخي رودريجيز (نائب رئيس البلاد سابقا) الذي سيقود وفد حكومة فنزويلا سيمثله خلال الاجتماع مع المعارضة.

وأعلنت المعارضة بدورها أنها ستعقد اجتماعاً بهذا الشأن مع رئيس الدومينيكان، دانيلو ميدينا. وقال بيان لائتلاف المعارضة: "تقرر إرسال وفد للقاء الرئيس ميدينا لتقديم أهداف النضال الديمقراطي الوطني".

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان، في وقت سابق، عن إمكانية معاودة المحادثات في جمهورية الدومينيكان.

وفي تصريح نشر بعد لقائه نظيره الفنزويلي خورخي آريازا، رحب لودريان "بالأنباء الجيدة" معربا عن أمله بأن "تثمر هذه الخطوة سريعا مبادرات صلبة على الأرض".

وكانت محادثات دامت شهرا بين مادورو والمعارضة العام الماضي قد انهارت وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين.

وتواجه فنزويلا أزمة سياسية واقتصادية حادة، وتشهد، منذ بداية أبريل/نيسان،  سلسلة احتجاجات للمعارضة أوقعت 130 قتيلا على الأقل حتى الآن.