قالت الناطقة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن الولايات المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى احترام سيادة لبنان واستقلاله وآلياته الدستورية. 

وأضافت أن واشنطن ترى الحريري "شريكاً جديراً بالثقة وأن قوات الأمن اللبنانية هي السلطات الأمنية الشرعية الوحيدة في البلاد"، مشددة على أن واشنطن ترفض أي محاولات لتهديد أمن واستقرار لبنان أو لاستخدامه قاعدة لتهديد دول المنطقة.

وفي سياق متصل، قالت مصادر  في الخارجية الفرنسية أن باريس تعتبر الرئيس سعد الحريري "غير مسقيل فعلياً" من رئاسة الحكومة اللبنانية، وأنها ترى بوجوب أن يتمكن الحريري من التصرف بحرية تامة حتى ولو أراد الاستقالة فعلاً من منصبه.

ونقلت الميادين في باريس عن الأوساط الفرنسية قولها إن دبلوماسيين فرنسيين واكبوا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في جولته الخليجية و"شبهوا ما حصل مع الحريري في الرياض بالأفلام الهوليودية".

وكالة رويترز من جهتها، قالت السبت إنّ الحريري لم يستقبله أحد  في المطار لدى وصوله في آخر زيارة إلى الرياض كما هو معتاد مع الشخصيات الرسمية.

وبحسب رويترز، فإنّ الحريري الذي استدعي من بيروت لمقابلة الملك سلمان بن عبد العزيز أُبلغ بضرورة حضور اجتماع مع ولي العهد محمد سلمان.

ووفق مصادر نقلت عنها الوكالة، فقد أُجبر رئيس الحكومة على الانتظار لأربع ساعات قبل أن يقدم إليه بيان استقالته لتلاوته عبر قنوات سعودية بعد مصادرة هواتفه.

"الميادين"