أجرى وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل في الأيام الماضية سلسلة اتصالات بوزراء خارجية عدد من الدول ومسؤولين دوليين، أوضح فيها الاسباب التي أدت الى اعتبار الاستقالة غير مقبولة.

وطالب الوزير باسيل بالقيام بالاتصالات كافة، لمساعدة لبنان من أجل تأمين العودة السريعة لرئيس الحكومة الى بلده توفيرا للظروف السياسية والدستورية والشخصية التي تسمح له باتخاذ القرار الذي يراه مناسبا.

وشدد باسيل في اتصالاته على تقيد لبنان الدائم بكافة الشرائع الدولية واحترام الاتفاقيات والقرارات الدولية والأعراف الدبلوماسية، وعلى رأسها ميثاق جامعة الدول العربية الذي لا يرضى من خلاله لبنان ان يتم التدخل في شأن أي دولة عربية، ومن باب الاولى عدم الاعتداء عليها، تماما كما يطالب بعدم التدخّل بشؤونه الداخلية والاعتداء على حريته وسيادته واستقلاله وكرامته ووحدته.

وعبر وزير الخارجية عن حرص لبنان على الحفاظ على أفضل العلاقات الدولية وخصوصا العربية منها، كما سيواصل اجراء كافة الاتصالات في الايام المقبلة ويقوم بزيارة عدة دول لهذه الغاية.