أكد رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري في لقاء تلفزيوني، على أنه حر طليق في السعودية، مشيرا إلى أنه سيعود إلى لبنان لاستكمال إجراءات استقالته القانونية قريبا.

وقال الحريري خلال لقاء عرضه تلفزيون "المستقبل" اللبناني، إن من الأسباب التي دعته إلى تقديم الاستقالة، هو ما يحدث إقليميا (من أطراف لبنانية) الأمر الذي يشكل خطرا على لبنان ويعرضه إلى عقوبات أمريكية وعربية.

وردا على سؤال عما إذا كان سيعود خلال أيام، قال الحريري "إن شاء الله"، موضحا أن عودته تتطلب اتخاذ إجراءات أمنية، مضيفا أن عودته عن الاستقالة ترتبط -بالتأكيد- بالنأي بالنفس عن كل أزمات المنطقة.

وتابع أنه أراد من خلال الاستقالة إحداث ما وصفها بصدمة إيجابية لإظهار خطورة الوضع، مبديا حرصه على مصلحة جميع اللبنانيين.

وأكد أن كل تركيزه في هذه المرحلة كان على مصلحة لبنان وأن استقالته جاءت لمصلحة البلاد واللبنانيين. وقال إنه سيتبع كل الخطوات الدستورية بشأن الاستقالة وبمشاورات مع جميع الفرقاء اللبنانيين، حسب تعبيره.

وتطرق الحريري إلى مسألة حزب الله قائلا: "هناك جزء في لبنان يسعى لضرب الاستقرار في الخليج.. لدينا اختلافات جذرية مع حزب الله ووضعناها (في السابق) جانبا لمصلحة لبنان".

وقال الحريري في المقابلة، إنه "إذا أردنا استقلالا في لبنان فعلينا المحافظة على علاقتنا مع الدول الغربية والعربية"، مشيرا إلى أن "اليوم يوجد سعوديون يموتون وهناك لوم على لبنانيين".

وذكر الحريري أنه تعرض لتهديد امني، مضيفا أن "السعودية تحب بيروت ولكن ليس أكثر من الرياض، وهناك فريق في لبنان يحاول ضرب الاستقرار في الخليج".