نددت تونس والجزائر، أمس الأربعاء، بقرار الإدارة الأمريكية إعلان القدس عاصمة لـ (إسرائيل)، ووصفتا القرار بالخطير وبأنه انتهاك صارخ للوائح الدولية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الجزائرية: "اطلعت الجزائر بانشغال كبير على قرار الإدارة الأمريكية المتضمن الاعتراف بالقدس الشريف عاصمة لإسرائيل".

وأضاف البيا، أن الجزائر "تندد بشدة بهذا القرار الخطير باعتباره انتهاكاً صارخاً للوائح مجلس الأمن ذات الصلة والشرعية الدولية وباعتباره يقوض إمكانية بعث مسار السلام المتوقف منذ مدة طويلة"، بحسب ما نقلته صحيفة "الخبر" الجزائرية.

من جهتها، أعلنت الحكومة التونسية ومنظمة نقابية كبرى، عن رفضها للقرار، وذكر بيان لوزارة الخارجية أن "تونس تعبر عن عميق انشغالها إثر إعلان الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل واعتزامها نقل سفارتها إليها".

كما نددت حركة النهضة بشدة بالقرار ووصفته "بالخطير"، ودعت كل النواب والتونسيين من دون استثناء للتصدي الجدي لهذا القرار وفضحه.

كما اعتبرت هذا الإعلان اعتداء على القيم والمواثيق الدولية، وخرقاً لقرارات الأمم المتحدة، ومساساً بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وتهديداً خطيراً للسلم في المنطقة والعالم.