مبادرة عفوية أعادت سكان قطاع غزة إلى الواجهة، #سامح تؤجر حملة بدأت عقب إعلان أحد تجار مخيم النصيرات وسط غزة، اعفاء زبائنه من الديون المستحقة عليهم؛ بسبب الأوضاع الاقتصادية السيئة، ليقرر العشرات من التجار والمحامين والأطباء تنفيذ مبادرات مشابهة.

ويمر القطاع بظروف اقتصادية صعبة للغاية، مع إصرار حكومة الوفاق على المضي قدماً في تطبيق الخصومات والعقوبات للشهر الثامن على التوالي، الأمر الذي أدى إلى انهيار اقتصادي وفقا لما ذكرته تقارير خبراء اقتصاديين لعام 2017.

يقول التاجر أسامة أبو دلال (33 عام)، صاحب نقطة انطلاقة الحملة التكافلية، أنه أراد من وراء هذا تعزيز الترابط الاجتماعي  في صفوف المواطنين، متمنيا أن تنتشر هذه الفكرة كثقافة تعزز من صمود المواطنين وتخفف من أثار الحصار والازمات الاقتصادية التي تثقل كاهل أهال القطاع.

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إعلان هام قال تعالى " وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَ...

Posted by ‎معرض ابو دلال للأحذية‎ on Tuesday, January 9, 2018

المبادرة حازت على انتباه وترحيب واسع داخل صفحات السوشيال ميديا، وبدأ المغردون والنشطاء بتداول وسم #سامح_تؤجر، مهيبين بالتجار وأصحاب الأموال والمقدرة بضرورة المساهمة في التخفيف عن أهالي القطاع.

 

#سامح_تؤجر #عيادة_الوسام_للاسنان يعلن الدكتور /بسام خضر شلتوت عن 3 ايام فحص مجانا وذالك ابتداء من يوم السبت #سامح_تؤجر كل الاحترام

Posted by ‎صفحة هنا المغازى‎ on Thursday, January 11, 2018
 

من باب التيسير والتخفيف وتفريج كربة . وبمناسبة انطلاق حملة التكافل . سامح تؤجر يعلن والدي عن مساندة ومسامحة #خطيب اختي...

Posted by Walaa Mahmoud on Wednesday, January 10, 2018

أصداء الحملة وصلت للديون الشخصية بين المواطنين والتي كان أصحابها قد قدموا شكاوي في مراكز الشرطة لاستردادها، كما سارع البعض لتمزيق "كمبيالات" مالية باعوا بموجبها أجهزة كهربائية أو مواد بناء بلغت قيمة بعضها آلاف الدولارات :

 

في اول قضية في مركز شرطة رفح في اطار حملة #سامح_تؤجر تقدم إلينا المواطن حاتم أحمد أبوختلة يتنازل عن حقة المدون من احد المواطنين في الشكوي مالية وقيمة "350$" استجابة لحملة #سامح_تؤجر

Posted by ‎حسن اصليح‎ on Thursday, January 11, 2018

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة العاطلين عن العمل في قطاع غزة، تجاوزت أكثر من 250 ألف عامل، أكثر من نصفهم من خريجي الجامعات، فيما يقدرون نسبة 64% قابلة للزيادة في ظل اشتداد الحصار.