بعث سفير الاحتلال الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس دعا فيها إلى إدانة خطاب الرئيس محمود عباس.

وحسب القناة العبرية السابعة، قال دانون في رسالته لغوتيريس: "وكجزء من سلسلة الادعاءات الكاذبة في خطابه، كرر أبو مازن مرة أخرى الكذب بأن إقامة الدولة القومية للشعب اليهودي في وطنه التاريخي هو في الواقع مشروع استعماري لا علاقة له باليهودية ".

وأضاف "اتهم أبو مازن القوى الأوروبية بنقل اليهود من أوروبا إلى الشرق الأوسط في إطار خطة لتوسيع مصالحهم الاقتصادية".

وتابع دانون "لسوء الطالع أن هذه التصريحات تذكرنا بالتصريحات العنصرية للأنظمة الأكثر قلة في القرن الماضي".

وكما ذكر في رسالته "في خطابه، رفض أبو مازن مرة أخرى سلسلة من المقترحات الخطيرة للحوار بين إسرائيل والولايات المتحدة وأعضاء المجتمع الدولي الآخرين. الخطاب الذي يحض على الكراهية لرئيس السلطة الفلسطينية، الذي يقوض حق دولة عضو في الأمم المتحدة، أمر غير مقبول ويستحق إدانة قاطعة ".