قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، إن دولا لم يسمها طلبت من السلطة التريث في اتخاذ أي خطوات ضد إسرائيل في هذه المرحلة لإعطاء فرصة للإدارة الأمريكية الحالية، التي وعدت بتقديم خطة سلام، إما نهاية هذا الشهر أو بداية الشهر المقبل.

وأوضح مجدلاني في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، أن الجانب الفلسطيني لم يستجب لهذه النصائح.

وبين مجدلاني أن الخطوات الأمريكية في الوقت الراهن تسعى لتصفية القضية الفلسطينية، من خلال إسقاط حق عودة اللاجئين، وإخراج القدس من أي مفاوضات سلام.

وأشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إلى أن قرارات المجلس المركزي الفلسطيني التي صدرت الاثنين، حددت ملامح التحرك الفلسطيني المقبل، بحسب تعبيره.

وكان المجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية قرر مساء الاثنين، تكليف اللجنة التنفيذية للمنظمة بـ"تعليق الاعتراف بإسرائيل".

جاء ذلك في البيان الختامي لاجتماعات المجلس، التي انطلقت الأحد؛ لبحث الرد على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وقرر المجلس "وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، ووقف العلاقات الاقتصادية معها، بما في ذلك اتفاقية باريس الاقتصادية، الموقعة عام 1994".