قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس مساء اليوم الثلاثاء إن حركته "لن تترك الشارع يجوع أو يعرى أو يعيش في العتمة أو يتسول أو يبيع حقه في فلسطين".

الزهار في حديث لقناة القدس مساء اليوم السبت، قال إن: "أمامنا خيارات، لكن نحن لا نطرحها الآن، ولدينا تصورات واضحة أننا لن نترك هذا الشارع".

وبشأن ما إذا كانت حماس تعاني أزمة مالية، قال الزهار إن "أزمة حماس المالية مرتبطة بتراجع بعض الدول عن دعم حركته ماديًا".

وأضاف: "سنبدع في إيجاد وسائل نحافظ على مبادئنا بإدارة مشتركة مع من يريد (..) ولو توفر مبلغ لرواتب الموظفين نستطيع أن نكون بوضع أفضل بألف مرة من الوضع الحالي".

وطالب الزهار الراعي المصري للمصالحة ب"مناداة حركة فتح وإبلاغها أنها لم تُطبق المصالحة، وإعلان أنها هي من يُفشل تحقيق الوحدة الوطنية"، على حد تعبيره.

وفي شأن آخر، قال الزهار إن علاقات حركته مع إيران ودول أخرى عادت إلى طبيعتها، لافتًا إلى حركته تسعى لتطويرها أكثر.

أما عن تهديدات "داعش" في سيناء لحركة حماس، قال ان "ما حدث في سيناء (اغتيال داعش شخص بتهمة تهريب السلاح لحماس) من عمل مخابرات دولية وإسرائيلية"، مشيرًا إلى أن "تنظيم داعش يتم استنساخه في سيناء للقضاء على القضية الفلسطينية"، حسب قوله.