انطلقت مسيرات حاشدة عمت عددًا من قرى ومدن الضفة الغربية المحتلة وغزة عقب صلاة الجمعة، كما ارتفعت حصيلة الاصابات في صفوف المواطنين الى 27 اصابة اثر المواجهات التي اندلعت في مختلف نقاط التماس مع قوات الاحتلال على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وكانت الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية دعت إلى جمعة غضب شعبي ردًا على اغتيال جرار وتصعيد الاحتلال الإسرائيلي المتواصل ضد شعبنا.

وطالبت الفصائل الشعب الفلسطيني بالخروج في مسيرات حاشدة اليوم تحت شعار "جمعة الشهيد أحمد جرار"، والتوجه إلى نقاط التماس مع الاحتلال في كافة نقاط المواجهة.

فقد دعت حركة حماس إلى "النفير الجماهيري العام عقب صلاة الجمعة وفاء لدماء جرار، كما دعت للمشاركة في مسيرات التأبين الرمزية في شتى المحافظات وأداء صلاة الغائب على روحه.

كما دعت حركة الجهاد الإسلامي وحركة فتح وائتلاف شباب الانتفاضة إلى تصعيد المقاومة والمواجهات مع الاحتلال واعتبار الجمعة يوم تصعيد وغضب شعبي في كافة الأراضي الفلسطينية، مطالبة بالتوجه إلى كل نقاط التماس مع "إسرائيل".

واستشهد جرار الثلاثاء الماضي أثناء اشتباكات مع قوات الاحتلال في قرية اليامون بقضاء جنين في الضفة الغربية المحتلة بعد مطاردة دامت نحو شهر، إذ تتهمه "إسرائيل" بقيادة خلية قتلت مستوطنًا في التاسع من الشهر الماضي قرب مدينة نابلس شمالي الضفة المحتلة.