دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية اليوم الثلاثاء، حركة فتح إلى ضرورة عدم التسرع في اتهام حركته والتحلي بالمسؤولية الوطنية ومغادرة مربع المناكفة والجزافية في توزيع التهم، معبرًا عن إدانته لما تعرض له موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله.

وشدد هنية خلال تواصله مع الوفد الأمني المصري المتواجد في غزة لمتابعة المصالحة -وفق ما أورد مكتبه- على أن الحادث وعملية التفجير التي تعرض لها موكب الحمد الله "تستهدفنا جميعا، ويجب أن يزيدنا إصرارًا وتمسكًا بخيار المصالحة".

وعبر رئيس المكتب السياسي لرئيس الوفد المصري اللواء سامح كامل عن تقديره لقرار مصر الشقيقة، واستمرار جهود الوفد لمهمته في القطاع على طريق تحقيق المصالحة وتذليل الصعاب التي تعترضها.

وأدان الوفد الأمني المصري اليوم محاولة استهداف موكب الحمد الله شمالي القطاع، مؤكدًا بقاءه في قطاع غزة.

وأكد هنية أن حماس ومن منطلقها الوطني والأخلاقي والإنساني تفرق بين الاختلاف السياسي والتباين في المواقف فيما يتعلق بأداء الحكومة وممارستها بشأن تطبيق تفاهمات المصالحة وإنهاء أزمات ومشاكل غزة وبين مثل هذه الأحداث المعزولة والمرفوضة وطنيًا.

وتعرض موكب الحمد الله لتفجير عبوة ناسفة على جانب الطريق أثناء مرور موكبه قادماً من معبر بيت حانون شمال القطاع، للمشاركة في افتتاح محطة معالجة الصرف الصحي.