أعلنت وزارة الأمن الإيرانية عن كشف وإجهاض عمليتين إرهابيتين لمن أسمتهم بالزمر الانفصالية والإرهابية في محافظتي كردستان وخوزستان الواقعتين في الغرب والجنوب الغربي للبلاد.

وأكدت الوزارة في بيان أصدرته، أن عصابتين إرهابيتين كانتا تنويان تنفيذ عمليات إرهابية في نقاط مختلفة من البلاد، وتم ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد بحوزة أفرادهما.

وأضاف البيان: هاجمت  إحدى الخلايا الإرهابية مقر شرطة التحريات بمدينة سقز بقنبلة يدوية في عمل عشوائي، لم يتسبب في حدوث أضرار بفضل المعلومات في الوقت المناسب ويقظة القوات الأمنية.

وأشارت وزارة الأمن إلى أن أجهزة الأمن في محافظتي خوزستان وكردستان تمكنت من إلقاء القبض على 6 من عناصر الزمر الإرهابية وصادرت 7 بنادق رشاشة من طراز كلاشينكوف و3 بنادق من طراز عوزي و17 مسدسا و8 قنابل يدوية ومنظار للرؤية الليلية وكميات كبيرة من العتاد.

ولفتت وزارة الأمن إلى أنه وفقا للوثائق التي تم الحصول عليها من الخلايا الإرهابية فإنها كانت تنوي تنفيذ عمليات في مدن وسط البلاد.

ولفت البيان إلى أن كوادر وزارة الأمن نجحوا، وبالتعاون مع حرس الحدود، في إحباط مخطط لنقل شحنة كبيرة من المتفجرات بهدف تنفيذ تفجيرات متتالية في البلاد، وأن التحقيقات مستمرة بهذا الشأن.

وكان قائد القوه البرية للحرس الثوري الإيراني، العميد محمد باکبور، قد أعلن الاثنين الماضي: "أن انتقامنا  من الجماعات الإرهابية سيكون قاسيا".

وتابع العميد باکبور قائلا: "طبعا لا نعرف الموعد والمكان الذي سيكون فيه انتقامنا، لكننا سننتقم من الإرهابيين أينما كانوا انتقاما قاسيا".

وأوضح أن كافة الجماعات الإرهابية التي تنتشر في دول الجوار وإقليم كردستان العراق تم تفعيلها لارتكاب أعمال إرهابية ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولكنهم ولحد الآن لم يتمكنوا من القيام بأعمال ضد أمن البلاد.

وأكد أن المدن والقرى الحدودية في البلاد تحظى بالأمن المطلوب.