ألغى جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء الخميس، إجازات جنود عدد من وحداته العسكرية على ضوء التصعيد العسكري على جبهة قطاع غزة.

ووفقا لموقع "0404" العبري فإن الجنود تلقوا بلاغًا قبيل تسريحهم لقضاء إجازة نهاية الأسبوع بضرورة البقاء في قواعدهم العسكرية حتى إشعار آخر.

واستشهد 3 مواطنين بينهم سيدة حامل وطفلة وأصيب العشرات في سلسلة غارات إسرائيلية استهدفت مناطق متفرقة في قطاع غزة الليلة الماضية وفجر ومساء اليوم.

فيما ردت المقاومة على العدوان بقصف عشرات المستوطنات والمواقع العسكرية المحاذية لقطاع غزة بعشرات القذائف والصواريخ، والتي اسفرت عن إصابة عدد من المستوطنين ووقوع أضرار ببعض المنازل.

وفي السياق أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، اجتماعا مع مجلس الوزراء المصغر الخاص بشؤون أمن إسرائيل أوعز خلاله للجيش بالاستعداد لجميع الاحتمالات فيما يخص قطاع غزة.

وقال مصدر سياسي مسؤول عقب انتهاء الاجتماع، الذي شارك فيه، إلى جانب نتنياهو، كل من وزير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، ورئيس الأركان، الجنرال غادي أيزنكوت، والمسؤولون المعنيون الآخرون، إن "حماس تعرضت لضربة قاسية"، في إشارة إلى الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع الحركة في قطاع غزة اليوم.