انتهت جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، في تمام الساعة العاشرة من مساء اليوم، الخميس، والتي انعقدت منذ الساعة السادسة،  بالإيعاز لجيش الاحتلال الإسرائيلي مواصلة غاراته على غزة".

ويتزامن قرار الكابينت مع استمرار دوي صافرات الإنذار في مختلف المناطق المحيطة بقطاع غزة المحاصر، أعلنت الفصائل الفلسطينية أنها أطلقت عددًا من الصواريخ تجاه مستوطنات "غلاف غزة"، مساء اليوم الخميس، وسط تصعيد في القطف الإسرائيلي بما يشمل مختلف مناطق القطاع.

تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية  تشير إلى أنه خلال الساعات القليلة الماضية، انخفضت احتمالات القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة. وفقًا لما أوردته صحيفة "هآرتس" مساء اليوم الخميس.

وأضافت، أنه نظرًا للأضرار التي نجمت عن الهجمات التي وقعت ليلًا جراء القصف الإسرائيلي في قطاع غزة والهجوم على المبنى الليلة (في إشارة إلى تدمير مبنى مؤسسة "سعيد المسحال للثقافة والفنون")، فإن حماس تفضل إنهاء جولة القتال.

وقالت شركة الأخبار الإسرائيلية (القناة الثانية سابقًا) إن جهودًا للوساطة بذلت من مصر الليلة الماضية، "حيث دخلت المخابرات المصرية دورها (في الوساطة) بصورة أوتوماتيكية ونقلت رسائل لحماس مفادها أنه يجب على المنظمة التهدئة"، بينما يزور وفد من المكتب السياسي لحماس برئاسة صالح العاروري القاهرة.

وأشارت المصدر إلى أن المخابرات المصرية هددت حركة حماس أنه إذا استمرت فصائل المقاومة في إطلاق الصواريخ باتجاه المستوطنات المحيطة بالقطاع، فقد يجدد الجيش الإسرائيلي عمليات الاغتيالات بحق قيادات الحركة في قطاع غزة.

من جانبه، زعم الجيش الإسرائيلي، مساء الخميس، أن طائرته الحربية استهدفت مبنى في قطاع غزة "يخدم قوات الأمن الداخلي التابعة لحركة حماس". 

وقال الناطق باسم الاحتلال، أفخاي أدرعي، إنه "قامت طائرات حربية إسرائيلية باستهداف مبنى يخدم قوات الأمن الداخلي التابعة لحماس". 

وأضاف أنه "تعتبر الوحدة (التي يزعم أنها تعمل بالمبنى المستهدف) الذراع التنفيذية للقيادة السياسية التابعة لمنظمة حماس الإرهابية والتي تتحمل مسؤولية إدارة جميع نشاطات الأمن الداخلي في غزة". 

وادعى أنه "ينشط جزء كبير من أفراد الوحدة داخل الجناح العسكري لحماس حيث تتواجد داخل المبنى مكاتب لمسؤولين في المنظمة". وأشار أدرعي إلى أن القصف جاء "ردًّا على إطلاق قذيفة صاروخية من قبل حماس باتجاه مدينة بئر السبع مساء اليوم".