نقلت قناة "الجزيرة" عن مصادر خاصة، أنه تم الاتفاق على تهدئة في قطاع غزة بوساطة مصرية ابتداء من الليلة،  بدأ سريانها اعتبارا من الساعة 10:45 من مساء الخميس.

كما ونقل المراسل السّياسي للقناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، باراك رافيد، عن مسؤول دبلوماسي إسرائيلي (لم يحدده) أنه "تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس في غزة، ويبدأ الاتفاق عند منتصف الليل". 

وكانت صحيفة "يديعوت" العبرية نقلت عن مصدر مطلع ان  الجهود وصلت مراحل متقدمة بتدخل مصري لإنهاء جولة التصعيد الحالية بين حماس و"إسرائيل" تحت قاعدة " الهدوء مقابل الهدوء" .

وقال مسؤول إسرائيلي لصحيفة "هآرتس" العبرية، "ان مرت الليلة هادئة بدون صواريخ من غزة فذلك سيعني انتهاء التصعيد"، في حين قال مسؤول أخر ردا على التقارير حول التهدئة: نحن لا نتفق مع منظمات "إرهابية" ونعمل على قاعدة "الهدوء يقابله هدوء".

ويأتي الحديث عن التوصل لاتفاق تهدئة وسط تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية التي أشارت إلى أنه خلال الساعات القليلة الماضية، انخفضت احتمالات القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة. وفقًا لما أوردته صحيفة "هآرتس" مساء اليوم.

واستشهد 3 مواطنين بينهم سيدة حامل في شهرها الأخير وطفلتها واصيب العشرات، في سلسلة غارات إسرائيلية استهدفت مناطق متفرقة في قطاع غزة الليلة الماضية وفجر ومساء اليوم.

فيما ردت المقاومة على العدوان بقصف عشرات المستوطنات والمواقع العسكرية المحاذية لقطاع غزة بعشرات القذائف والصواريخ، والتي اسفرت عن إصابة عدد من المستوطنين ووقع أضرار ببعض المنازل.