قال موقع "والا" العبري، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ستقدم مجموعة من التسهيلات لقطاع غزة مقابل استمرار الهدوء.

وحسب الموقع العبري، فإن التسهيلات تشمل إدخال الأموال القطرية لإنشاء منطقة صناعية لتشغيل خمسة آلاف عامل فلسطيني، والاستمرار في العمل على حلّ مشكلة الكهرباء، والموافقة على إدخال المساعدات الطبية. 

كما تتضمن التسهيلات، وفق الموقع العبري، إعادة قوارب صيد سبق أن صادرها، وإدخال قوارب جديدة، إلى جانب إدخال مواد خام إضافية وتقديم إعفاءات ضريبية.

وقال الموقع إن "هدف هذه التسهيلات إبعاد شبح التصعيد عن الجنوب، والحفاظ على حالة من الهدوء" على حدود القطاع.

وصباح السبت الماضي، غادر وفد المخابرات المصرية قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون، بعد زيارة بدأها مساء الجمعة، لاستكمال جهود التهدئة مع (إسرائيل)، وبحث ملف المصالحة الفلسطينية .

وكانت صحيفة "يديعوت آحرنوت" العبرية، نشرت أن وفودا أممية وقطرية ستصل قطاع غزة خلال الأيام القادمة؛ لتنفيذ مشاريع ضمن تفاهمات الهدوء بين حماس وإسرائيل برعاية مصر وجهات أخرى.