زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، كشف الطريقة التي تُحول بها حركة "حماس"، الأموال من قطاع غزة إلى الضفة الغربية المحتلة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال في بيان له اليوم، تحت بند "سُمح بالنشر"، إن القوات الإسرائيلية اعتقلت 3 نشطاء في حماس من رام الله يقومون بتحويل الأموال من غزة للضفة.

وأطلق جيش الاحتلال اسم "عملية إغلاق الصنبور"، على ما قال إنه الكشف عن طريقة جديدة لحماس لتحويل الأموال من غزة إلى الضفة الغربية لدعم وتمويل العمليات.

وذكر البيان أن العملية قادها الجيش الإسرائيلي بالتعاون مع جهاز الأمن العام "الشاباك"، كشف خلالها عن علاقة بين كبار نشطاء حماس في قطاع غزة مع عناصر المنظمة في الضفة الغربية.

وادعى: "من خلال هذه العملية تم الكشف عن مسار تحويل الأموال عبر شركة سفريات زوار الحرمين المملوكة للأخوين هاني وفراس البلبيسي وصراف الأموال محمد السويسي الذي يعمل من غزة".

وأفاد بأن قوات الاحتلال اعتقلت، "كجزء من العملية"، 3 "مشتبه بهم" ينشطون في البنية التحتية التابعة لحركة "حماس" في الضفة الغربية، وفق زعم المتحدث باسم الجيش.

وأشار إلى أن المعتقلين هم؛ إبراهيم مظفر، من مزارع النوباني شمالي مدينة رام الله، وهو ناشط في "حماس" وسجين سابق، خالد مظفر (شقيق إبراهيم)، أحد نشطاء حماس، ومحمد أبو سالم سكان رنتيس غربي رام الله، ناشط من حماس وسجين سابق.