أفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "معاريف" العبرية أن المحكمة اللوائية للاحتلال بالقدس قضت بإلزام السلطة الفلسطينية بدفع 44 مليون شيكل تعويضات لمستوطنة قتلت خلال هجوم في قطاع غزة قبل تسعة عشر عامًا في مستوطنة "كفار داروم"، بحجة أن رجال أمن فلسطينين جمعوا معلومات عن تحركات المستوطنين استخدمها منفذي العملية في التخطيط.

ووقع الهجوم المذكور عام 2000 عندما فجرت المقاومة عبوة ناسفة استهدفت حافلة تقل مستوطنين من مستوطنة كفار دارو نحوم مستوطنة حوف غزة، وأصيب في العملية 11 مستوطنًا وقتلت اثنين، وثم انسحب المنفذين نحو مناطق تسيطر عليها السلطة الفلسطينية وفقًا لإدعاء مقدمي شكوى التعويض.

وأدلى نائب رئيس أركان جيش الاحتلال آنذاك بشهادته اللواء يائير نفيه الذي كان يقود كتيبة غزة لحظة الهجوم زاعمًا أن العملية جرى تنفيذها بمبادرة من السلطة الفلسطينية حيث أشرف عليها ضابط فلسطيني يدعى محمد عيد عبد القادر المعروف بلقبه أبو العسل والذي تم اعتقاله لاحقًا حيث اعترف أنه نفذ تعليمات المسؤولين عنه.