قال وزير الخارجية في حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، يسرائيل كاتس، اليوم الثلاثاء، إن زيارته إلى أبو ظبي مطلع الشهر الماضي كانت بهدف التطبيع علنا مع دول الخليج وبدعم كامل من رئيس حكومة تسيير الأعمال بنيامين نتنياهو.

وقال كاتس، خلال جلسة عقدتها لجنة الخارجية والأمن في الكنيست حسبما نقلت عنه قناة "آي. 24 نيوز" "الزيارة جرت بالتنسيق مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وبدعم منه، وأنا أسعى إلى تطبيع للعلاقات مع دول الخليج بشكل علني".

وأضاف "أرى أن هذا الهدف سيتحقق في السنوات القريبة وسنتمكن من إقامة علاقات علنية مع دول الخليج".

وقال "لا يوجد صراع بين إسرائيل وبين دول الخليج، ولا يوجد لنا حدود معهم، هناك فقط القضية الفلسطينية"، على حد قوله.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية الإسرائيلي زار الإمارات العربية المتحدة في الأول من تموز/يوليو الماضي، والتقى في أبو ظبي مسؤولين رفيعي المستوى، وذلك ضمن مشاركته في أعمال مؤتمر دولي لشؤون البيئة.

وأشارت القناة إلى أن الوزير كاتس وصل أبو ظبي بوصفه مشاركا في مؤتمر الأمم المتحدة للبيئة، الدولي وليس ضيفا على الامارات، غير أن الوزير كاتس كشف لوسائل إعلام إسرائيلية أنه ورغم ذلك، فقد التقى بمسؤول إماراتي رسمي رفيع المستوى وتم خلال اللقاء بحث مسألة تعزيز العلاقات بين البلدين.

كما ناقش الوزير مع المسؤول الاماراتي الرفيع فكرته التي تقضي بمد سكك حديدية من الخليج إلى ميناء حيفا لنقل البضائع من أوروبا إلى دول الخليج برا.

وبحث كاتس مع عدد من المسؤولين الإماراتيين الملف الإيراني والعلاقات الإسرائيلية الإماراتية.