أقرَّ وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أن إسرائيل تُشارك في التحالف الأمريكي لحماية الملاحة البحرية في الخليج الفارسي، من الناحية الاستخبارية، وأوجه أخرى لم يُبيّنها، وذلك خلال اجتماعٍ مغلقٍ للجنة الخارجية والأمن في الكنيست، عُقِد يوم أمس، وكشف التلفزيون الإسرائيلي الرسمي عن قسمٍ مما حدث فيه.

وقال كاتس لأعضاء اللجنة، إن المشاركة في قوات الائتلاف الأمريكي "مصلحةٌ إسرائيليةٌ خالصة تضمن استراتيجيتها لمواجهة إيران وتعزيز العلاقات مع دول الخليج العربي"، مؤكدًا ان ذلك كله يجري بدعمٍ مباشرٍ وشخصيٍ من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

وكانت القناة ذاتها نشرت قبل اسبوعين خبرًا يفيد أن دبلوماسيًا إسرائيليًا شارك في الاجتماع الأول للائتلاف؛ الذي عُقِدَ بمشاركة دولٍ أخرى، وبادر إليه المبعوث الأمريكي للملف الإيراني، وأن إسرائيل ستشارك في المؤتمر الذي سيعقد في البحرين خلال شهر تشرين أول/أكتوبر المقبل، وسيتمحور حول ضمان أمن الملاحة البحرية في الخليج العربي.

وخلال الاجتماع ذاته، كشف كاتس أنه يعمل ضمن خطةٍ يدعمها نتنياهو من أجل الوصول إلى تطبيع علنيٍ واتفاقياتٍ رسميةٍ مُعلنة مع دول الخليج، مبينًا أنه توصل إلى "تفاهماتٍ جوهريةٍ" ويتوقع تحقيق التطبيع العلني خلال السنوات القليلة المقبلة.