ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، اليوم السبت، أن زعيم حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس سيسير على خطى رئيس وزراء  الاحتلال بنيامين نتنياهو في حال توليه المنصب ذاته.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاختلاف الأوضح سيكون في تعاملهما مع ملف قطاع غزة.

وقالت إن غانتس سيسير على طريق نتنياهو نفسه في تقوية تحالف كيانه مع الولايات المتحدة  لمواجهة إيران.

وقال محللون إن على غانتس على الأرجح إيجاد وسيلة للحكم بطريقة ما مع حزب نتنياهو الليكود، لكن التوصل لهذا الترتيب سيكون تحديا، لأنه تعهد بعدم الجلوس مع نتنياهو في حين تعهد أعضاء الحزب بعدم التخلي عن رئيس الوزراء.

وفق ما ذكرت، يعارض غانتس الجهود الأحادية الجانب لضم أراضٍ في الضفة الغربية، لكن بعد تعهد نتنياهو بضم غور الأردن قبل الانتخابات بعدة أيام، قال غانتس إن القطاع العريض من الأرض "هو جزء من إسرائيل للأبد" حد زعمه.

وألمحت الصحيفة إلى أمر واحد اختلف فيه غانتس عن نتنياهو وهو غزة، حيث إنه حث على رد عسكري أشد قوة على صواريخ والبالونات المشتعلة. وهو الذي قاد الجيش الإسرائيلي خلال عدوان  2014 ضد غزة.