منح قائد أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي ظهر الأحد وسام الشجاعة لعائلة الضابط الذي قتل في العملية الأمنية الفاشلة، التي أحبطتها كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي شرق خانيونس جنوب قطاع غزة

وحضر كوخافي إلى منزل عائلة المُقدّم القتيل في منطقة الجليل، ومنح عائلة قائد القوة الخاصة الملقب بالرمز "م" من شعبة المهام الخاصة في الجيش، وسام الشجاعة، لدوره في تلك العملية، التي انتهت بكشف القوة داخل مناطق خانيونس واشتباك مقاتلين من كتائب القسام مع أفرادها، ما أدى لمقتل قائد القوة وجرح نائبه بجراح خطيرة واستشهاد مجموعة من مقاتلي القسام.

وقال كوخافي خلال حديثه عن الضابط القتيل إن سرعة تقديره للموقف ومبادرته لفتح النار منع تدحرج تلك العملية إلى أزمة استراتيجية، على حد تعبيره.

وأضاف أن برودة أعصاب الضابط ورباطة جأشه حالت دون حدوث ضرر أكبر بكثير من الذي حصل، في حين يرى محللون للشأن العبري أن كوخافي يقصد الخشية في ذلك اليوم من وقوع كامل أفراد القوة الخاصة في أسر القسام.

واشتبك عناصر من كتائب القسام مساء الأحد 11 نوفمبر/ تشرين الثاني مع قوة إسرائيلية خاصة شرقي خانيونس، ما أدّى لمقتل قائدها وإصابة آخرين بحسب اعتراف جيش الاحتلال الإسرائيلي، قبل أن تتمكن المقاتلات الإسرائيلية من إخلاء الوحدة وإنقاذ باقي أعضائها باستخدام غطاء ناري كثيف وقصف جوّي عنيف للمنطقة.