بدأ آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، تلقي الدفعة المالية الحادية عشرة من المنحة المالية القطرية المخصصة لآلاف الأسر المستورة والمتعففة بواقع 100 دولار أميركي، عبر مكاتب البريد المختلفة وفقاً للآلية المتبعة.

وتوافد آلاف الغزيين إلى مكاتب البريد لتلقي دفعة شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، منذ ساعات الصباح الباكر، لتلقي المنحة، وفقاً للآلية التي أعلنها رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي، حيث ستستمر عملية الصرف عدة أيام.

وتشكل هذه المبالغ التي تدفعها دولة قطر للأسر الفقيرة جزءاً من دفعة مالية قطرية تبلغ 30 مليون دولار شهرياً، تأتي ضمن تفاهمات ترعاها مصر والأمم المتحدة، إضافة إلى قطر، لتعزيز تفاهمات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، التي جرى التوصل إليها العام الماضي.

وكان رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة محمد العمادي، قد أعلن الاثنين الماضي أن اللجنة ستبدأ عملية صرف المساعدات النقدية للأسر المستورة والمتعففة في قطاع غزة، اليوم الأربعاء.

وقال العمادي، وفق بيان صادر عن اللجنة، إن عملية الصرف ستجري عبر فروع مكاتب البريد في محافظات قطاع غزة لـ 70 ألف أسرة، بواقع 100 دولار للأسرة الواحدة، مشيراً إلى أن الصرف سيكون وفقاً للآلية المعمول بها خلال المرات السابقة، للأسر التي اختيرَت بناءً على المعايير والشروط المتفق عليها، بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية في غزة.

وتبلغ نسبة البطالة في غزة نحو 54 في المائة، فيما تقدَّر نسبتها في صفوف خريجي الجامعات بنحو 70 في المائة، وتعتبر فئة الشباب الأكثر تضرراً منها، إذ تشير التقديرات إلى أن نحو 60 في المائة من الشباب ضمن قوافل البطالة.