أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنه يجب القيام بكل شيء لإنقاذ الصفقة النووية مع إيران.

و قال الوزير الروسي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي، اليوم الثلاثاء: "تحدثنا عن الحاجة إلى مواصلة المناقشات حول سبل التغلب على الأزمة المحيطة بالبرنامج النووي الإيراني. نعتقد أنه يجب القيام بكل شيء لإنقاذ خطة العمل الشاملة المشتركة لضمان الطبيعة السلمية للبحوث النووية الإيرانية".

وفي يوليو/ حزيران 2015، أعلنت الدول الست (بريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا) وإيران، التوصل إلى خطة العمل الشاملة المشتركة. وينص الاتفاق على رفع العقوبات عن طهران، مقابل تقييد البرنامج النووي الإيراني.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في الثامن من أيار/ مايو 2018، انسحاب بلاده من الاتفاق المبرم مع طهران، بشأن برنامجها النووي عام 2015، واستئناف عقوبات اقتصادية صارمة استهدفت الإدارة الأمريكية عبرها، تجفيف الموارد المالية الإيرانية، وفرض عقوبات على مشتري النفط الخام الإيراني ومنتجاته، فيما ردت طهران على هذه الخطوة بتقليص تعهداتها بالاتفاق النووي الإيراني، الذي أبرمته مع القوى العالمية عام 2015، إذ أكدت رفع القيود عن أبحاث ومستوى تخصيب اليورانيوم وأجهزة الطرد المركزي لديها.