قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تريد العمل مع روسيا لإنهاء الصراع في ليبيا وإنه ذكّر نظيره الروسي سيرجي لافروف قبل أيام بحظر الأسلحة المفروض على ذلك البلد.

وفي مؤتمر صحفي، امتنع بومبيو عن التعليق على فقدان طائرة أمريكية مسيرة غير مسلحة في ليبيا الشهر الماضي، حسب "رويترز".
وكانت رويترز ذكرت أن الجيش الأمريكي يعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت الطائرة وأن واشنطن تطالب بإعادة حطامها.

وأكد أمس وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مواصلة العمل الدبلوماسي مع روسيا لتعزيز العلاقات الثنائية.

وقال بومبيو في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء في واشنطن "سنواصل العمل على الصعيد الدبلوماسي لتعزيز علاقاتنا".

وأضاف بومبيو "بحثنا عدة قضايا اليوم، من بينها أيضا إعادة مواطنينا المحتجزين في موسكو"، متابعا "كنت واضحا بأن التدخل في شؤوننا غير مقبول، والرئيس حريص على الحفاظ على نزاهة انتخاباتنا، وإذا قامت روسيا أو غيرها بالتدخل في الانتخابات سنتخذ الإجراءات اللازمة".

ووصل وزير الخارجية الروسي، أمس الثلاثاء، إلى العاصمة الأميركية واشنطن، في زيارة عمل، حيث التقى بنظيره الأميركي، مايك بومبيو. ومن المقرر أن يلتقي بالرئيس الأميركي دونالد ترامب.
ودعا لافروف نظيره الأميركي لتبنى بيان مشترك حول عدم السماح بنشوب حرب نووية.

وتأتي زيارة لافروف للعاصمة الأميركية وسط علاقات يشوبها التوتر والتصعيد، وبحسب مراقبين فإن المرحلة الراهنة لم يشهدها العالم منذ انتهاء الحرب الباردة وانهيار الاتحاد السوفياتي والمنظومة الاشتراكية قبل أكثر من ربع قرن.