ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بدأت استعداداتها للتعامل مع احتمال تفجر الأوضاع على نطاق واسع، في حال تم ضم المستوطنات في الضفة الغربية إلى إسرائيل بموجب "صفقة القرن".
 
وأضافت الصحيفة أنه ستتم إقامة هيئة مؤلفة من الجيش الإسرائيلي والشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك) ودوائر أمنية أخرى، إلى جانب وزارات ذات العلاقة للتصدي لتفاقم الأوضاع.
 
ووفقًا للصحيفة، فإن من بين السيناريوهات المتوقعة: اقتحام فلسطينيين لمستوطنات، ودخول مجموعات من قطاع غزة إلى البلاد، وتسلل أعداد كبيرة من لبنان عبر الحدود وتنفيذ عمليات في أماكن مكتظة سواء في الداخل الفلسطيني أم في الضفة الغربية.
 
وترجح الدوائر الأمنية، أن تتحول القدس إلى ساحة تصعيد مركزية بما في ذلك توافد آلاف الفلسطينيين إلى الحرم القدسي وملازمته.