تظاهر الآلاف في 17 مدينة من كبريات المدن الايطالية ضد مخططات الاحتلال الاسرائيلي الرامية الى ضم أجزاء من الضفة الغربية.

وشاركت عشرات اللجان والأحزاب والقوى الاجتماعية والسياسية والنقابية في مدن مثل، روما، ميلانو، باري، فلورنس، بولونيا، نابولي، كاليري، باليرمو، كتانيا، فينيتسيا، ايفيريا، تورينو، اضافة لمدن لا تواجد للجالية الفلسطينية فيها مثل ميسينا، سيراكوزا، فيشينسا، روفيغو، وجنوة، توحدت حول العلم الفلسطيني رمز النضال الفلسطيني والعالمي في النضال من اجل الحرية والعدالة والسلام.

ورفع المشاركون في المسيرات الأعلام الفلسطينية، والشعارات المحددة الداعمة لحق الشعب الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير وحقه في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها الأبدية القدس، والمطالبة ايطاليا والاتحاد الأوروبي بالاعتراف الفوري بالدولة الفلسطينية، وتجميد اتفاقيات الشراكة مع دولة الاحتلال.. وشعارات أخرى تذكر العالم بحق العودة الذي كفلته الشرعية الدولية بالقرار 194 كما هو الحق بالدولة الفلسطينية حسب القرار 181.

كما طالبت الشعارات بالحرية للأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، وبإنهاء نظام الابارتايد الذي تمارسه دولة الكيان الصهيوني بحق اهلنا في أراضي عام 48، ورفض الضم لأي سنتيمتر من الأرض الفلسطينية.

وكانت ساحة بلدية روما، الأكثر جمالا بالأعلام والكوفية الفلسطينية، فيما دوى النشيد الوطني الفلسطيني من قلب روما.