قالت وكالة الأونروا، اليوم الخميس، إن (مدرسة الشاطئ الابتدائية المشتركة د) التابعة لها، قد تضررت جراء غارة إسرائيلية الليلة الماضية.

وأضافت الأونروا، في بيان وصل "نبأ برس"، "على ما يبدو حتى هذه اللحظة، فإن الجسم لم ينفجر. ولم يسمح بدخول أطفال المدرسة وتم إغلاق المدرسة الآن"، مشيرة إلى أنها تنتظر التقرير لوصف طبيعة الضرر "والجسم غير المنفجر".

وأكدت أنه "في اللحظة التي تثبت فيها الحقائق بالشكل الصحيح والنهائي، فإننا سننظر في الخطوات التالية، بما في ذلك إخطار جميع المعنيين، ومطالبة المسئولين عن ذلك بتحمل مسئولياتهم".

وذكرت أنه "بمجرد إبلاغنا بأن المكان آمن، فستقوم فرق الصيانة والنظافة التابعة للأونروا بمباشرة عملها في المدرسة".

وقصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس مدرسة ابتدائية تابعة للأونروا في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة.

وأفاد مراسل وكالة "نبأ برس" بأن صاروخًا أطلقته طائرة إسرائيلية استهدف مدرسة الشاطئ الابتدائية "د"، تسبب بأضرار وتعطيل الدراسة، وكان من الممكن أن يتسبب بكارثة في حال سقوطه خلال الدوام المدرسي.

وتقع المدرسة المستهدفة في مجمع مدارس، وتعتبر مكتظة بمئات الطلاب، فيما يزيد عدد الطلاب في الفصل الواحد عن 40 طالبا.

وأوضح مراسلنا أن الصاروخ استهدف الطابق الثاني من مبنى المدرسة وأحدث أضرارًا في الفصول الدراسية، مشيرا إلى أن الشرطة تواجدت في المكان لمعاينة مكان القصف، وإزالة الخطر.