يعد الدينار الكويتي العملة الوطنية لدولة الكويت ويعادل 1000 فلس. هناك أوراق نقدية موضوعة في التداول بفئات مقسمة ل 1/4, 1/2, 1و 5, 10, 20 دينار كويتي, بالإضافة إلى عملات معدنية أخرى من فائت 1, 5, 10, 20, 50 ومائة فلس كويتي. يعتبر الدينار الكويتي عملة مستقرة يمكن استبدالها بسهولة, بالإضافة إلى أنها أغلى عملة في العالم. وبالرغم من ارتفاع سعرها إلا أنها تستخدم على نطاق واسع في دولة الكويت فقط ولا يمكنك استخدامها للإيداع في مواقع   كازينو الكويت  أو استخدامها للشراء في متاجر الإنترنت العالمية الكبرى.

التاريخ

تم وضع الدينار الكويتي للتداول لأول مرة في 1 نيسان 1961, مستبدلاً بذلك لعملة الروبية الخاصة بمنطقة الخليج الفارسي. يعد الدينار الكويتي أقوى بثلاث مرات من الدولار الأمريكي. أعادت الكويت تقييم عملتها الوطنية في عام 2006 لتزيدها بنسبة 1% في مقابل الدولار الأمريكي, وكنتيجة لذلك انخفض سعر العملة الأمريكية لأقل من 0.29 دينار كويتي للقطعة الواحدة. وفي شهر أيار من العام اللاحق, قامت السلطات الكويتية بفصل ارتباط الدينار الكويتي بالدولار الأمريكي واستبداله بسلة متعددة العملات.

العملات المعدنية

تم تداول العملات المعدنية ذات الفئات 1, 5, 10, 20, 50, 100 فلس في دولة الكويت منذ إصدار الدينار الكويتي في عام 1961 بدون أي تغيرات أساسية في تصميمها. لم يتم سك قطعة 1 فلس منذ عام 1989 ولكنها لا تزال حتى الآن عملة قانونية.

يجسد الوجه العلوي للعملة العنصر الأساسي لشعار دولة الكويت- القارب العائم وسنة الإصدار بالتاريخ الهجري و التقويم الميلادي مشاراً إليهم بالأرقام العربية, وعلى الوجه الخلفي للعملة قيمة العملة واسم الدولة "الكويت" (وعلى العملات الصادرة في عام 1961 كلمة "إمارة الكويت") باللغتين العربية والإنكليزية.

الأوراق النقدية

تم إصدار الفئات الأولى من الأوراق النقدية الكويتية بقيم 1/4, 1/2, 5, 10 في 1 نيسان 1961 عن طريق مجلس النقد الكويتي, وقد طبع على الأوراق النقدية صورة لأمير الكويت الأول عبد الله الثالث, ووضعت للتداول حتى تاريخ 31 أيار 1982.

وفي وقت لاحق, أعيد تنظيم مجلس النقد ليصبح ضمن بنك الكويت المركزي (بنك الكويت المركزي), وتم إطلاق الإصدار الثاني من الأوراق النقدية في عام 1970-1971. وظهرت الفئات نفسها في هذا الإصدار ولكن مع اختلاف بسيط وهو في وضع صورة أمير الكويت الثاني صباح الثالث. كما تم سحب الأوراق النقدية التابعة لهذه السلسلة من التداول في شهر أيار من العام 1982.

 

بدأ بنك الكويت المركزي بإصدار الأوراق النقدية من السلسلة الثالثة في شهر شباط من العام 1982, وأضيف في الوقت ذاته إلى سلسلة الأوراق النقدية فئة جديدة وهي فئة العشرين دينار. تم الإعلان عن إلغاء العمل بهذه العملة نظراً لغزو القوات العراقية. وتمت إزالة كافة الأموال التي تم العثور عليها خلال الأشهر الستة الأولى من الاحتلال من التداول.

ولمنع استغلال الأموال المسروقة من قبل السلطات العراقية, تم استبدال الأوراق النقدية من السليلة الثالثة بأوراق جديدة من الفئة الرابعة فور تحرير البلاد في الرابع والعشرين من آذار في عام 1991, ولم تختلف هذه السلسلة عن سابقتها إلا في اللون, وظلت موضوعة قيد التداول حتى 16 شباط 1995.

وبعد استقرار الوضع في البلاد في عام 1994, تبعه إصدار السلسلة الخامسة من الأوراق النقدية. ولم تعد هذه السلسلة ذات قيمة قانونية اعتباراً من الأول من تشرين الأول من العام 2015.

ومن المثير للاهتمام أن الأوراق النقدية العائدة للسلسلة الأولى والتي تم إصدارها في عام 1961 بتعليمها بعبارة إصدار عام 1960, بينما كافة الأوراق النقدية العائدة للسلسلة الثانية والثالثة والرابعة والخامسة والتي تم إصدارها في أوقات مختلفة- بعبارة 1986.

 

الأوراق النقدية المتداولة

تم وضع سلسلة سادسة جديدة من الأوراق النقدية بفئات تحمل قيم 1/4, 1/2, 1, 5, 10, 20 ديناراً كويتياً في التداول في 29  حزيران 2014 ولم يتم تحديد سنة الإصدار على هذه الأوراق النقدية.

نظام سعر الصرف

تم في شهر كانون الأول من العام 1971 وبعد تخفيض قيمة الدولار الأمريكي تغيير نسبة التكافؤ المطبقة مسبقاً والبالغة 2.7778 دولاراً أمريكياً لكل دينار واحد لتصبح 3.04 دولاراً أمريكياً للدينار الكويتي الواحد, ولم يتم تغيير نسبة التكافؤ بالنسبة للجنيه الاسترليني (1 جنيه استرليني= 0.857 دينار كويتي). وبتحديد سعر الصرف العائم للجنيه الاسترليني في الرابع والعشرين من حزيران للعام 1972 تم إلغاء نسبة تكافؤ الدينار الكويتي معه.

وبعد التخفيض الجديد لقيمة الدولار الأمريكي في شباط من العام 1973, تم إنشاء تكافؤ جديد بينهما: 1 دينار كويتي= 0.296053 دولار أمريكي.

وبدءاً من الثامن عشر من آذار من العام 1975 ولغاية الرابع من كانون الثاني من العام 2003 تم إلغاء ارتباط العملات بالدولار, وارتبط الدينار بسلة من  العملات التابعة للمتداولين الرئيسيين. وارتبط الدينار الكويتي بالدولار الأمريكي في الفترة ما بين 5 كانون الثاني 2003 لغاية 20 أيار 2007 بنسبة تداول 1 دينار كويتي= 0.29963 دولار أمريكي بنطاق مقبول لتقلبات أسعار الصرف بنسبة مساوية ل ± 3.5%.

واعتباراً من السادس عشر من حزيران من العام 2007, تم ربط الدينار الكويتي مجدداً بسلة عملات المتداولين الرئيسيين,  والتي لم يكشف البنك المركزي عن تركيبتها الدقيقة, وبحلول الواحد والعشرين من تشرين الثاني 2017, كان الدينار الكويتي مساوياً ل 3.0215 دولار أمريكي.