قالت جماعة "أنصار الله" اليمنية، اليوم السبت، إن "دولة الإمارات العربية المتحدة، قامت بإرسال خبراء إسرائيليين إلى جزيرة سقطرى الاستراتيجية في المحيط الهندي".

وأكد محافظ أرخبيل سقطرى هاشم سعد السقطري، في تصريحات لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، أن "مطامع دول تحالف العدوان ومن ورائها أمريكا وإسرائيل، ستسقط في أرض سقطرى التي لم تقبل الغزاة على مر التاريخ"، مشيرا إلى أن "الإمارات تعمل منذ بدء العدوان على إنشاء قاعدة عسكرية وإنشاء مليشيات لزعزعة أمن واستقرار أرخبيل سقطرى نظراً لأهميته الاستراتيجية في المحيط الهندي".

واعتبر السقطري، "تطبيع الإمارات مع الكيان الصهيوني تحصيل حاصل كون كل تحركات الإمارات منذ بداية العدوان هدفها أن تكون هناك قواعد أمريكية وإسرائيلية"، مشيراً إلى أن "أبوظبي خدمت إسرائيل بشكل كبير في المنطقة، واليمن كشف حجم العلاقة بين أبوظبي وتل أبيب".

وحيا محافظ سقطرى، "الرفض الشعبي السقطري للتطبيع الإماراتي مع العدو الإسرائيلي"، مؤكداً أن "أحرار وشرفاء أرخبيل سقطرى كما كان لهم دوراً بارزاً في كشف مخططات الاحتلال الإماراتي والإسرائيلي سيسقطون مخططات الغزاة في الجزيرة".

وقال: "كل التحركات الإماراتية الإسرائيلية في المحافظة تتم بتواطئ سعودي"، مبيناً أن "السعودية التي لها تواجد عسكري استعماري في سقطرى أرسلت في يناير/ كانون الثاني الماضي خبراء أمريكيين للجزيرة للقيام بدراسات لإنشاء قواعد عسكرية، واليوم الإمارات جاءت بخبراء إسرائيليين للجزيرة"، كما أكد أن أمريكا وإسرائيل ومن ورائهما السعودية والإمارات لن تجد موطئ قدم في أرخبيل سقطرى في ظل الوعي الشعبي الكبير لأبناء المحافظة.