اعلنت مجموعة العمل الوطنية المغربي لمساندة كفاح الشعب الفلسطيني عن بيانها الاول لنصرة القضية الفلسطينية.

وطالب البيان بتفعيل قانون يجرم التطبيع بالمغرب، كما دعا الى احياء القضية الفلسطينية ومساندة شعبها ضد الاحتلال.

وهذا نص البيان كاملا

في سياق مسلسل محاولات تصفية القضية الفلسطينية و وأد حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال والسيادة على أرض فلسطين (إقامة دولته التاريخية على كامل ارض فلسطين وعاصمتها القدس).. و في سياق الإخراج المكشوف لمسلسل الخيانات التطبيعية لحكام بعض العواصم "العربية" على أعتاب ما يسمى صفقة القرن الساقطة و تقديم خدمات العمالة و التنشيط الانتخابي للرئيس الأمريكي ترمب و حليفه الصهيوني نتنياهو عبر الضخ والترويج الإعلامي الاستعراضي والممنهج لاتفاقيات صهيو_عربية يتم تقديمها ك"اختراقات تاريخية كبرى" في المنطقة .. وفي سياق حالة أجواء الرفض الفلسطيني الصارم بالإجماع لكل هذه المهازل .. تابعت كل من مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين و الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني في اجتماع مشترك للهيئتين بترحيب وتفاؤل كبيرين الحدث التاريخي الكبير الذي شكله صدور البيان الفلسطيني الذي حمل عنوان: البيان رقم1 للقيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية"؛ وهو البيان الذي تم توقيعه من قبل كل مكونات الشعب الفلسطيني و فصائله بلا استثناء في مشهد جد معبر عن وحدة الشعب الفلسطيني و قيادته و فصائله على عنوان المقاومة الشعبية بقيادة موحدة ..
إن الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني و مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين إذ تحييان عاليا شعبنا في فلسطين عبر كل مكونات الطيف السياسي الفلسطيني على هذه الخطوة النضالية التاريخية، فإنهما تعتبران البيان رقم 1 بيان الاستقلال على درب المقاومة الشعبية طويلة الامد وهو البيان الذي بمضامينه القوية و توقيته، و بحكم الإجماع حوله فإنه استحق عنوان "البيان رقم 1" الذي قَلَب كل الأوراق والحسابات التصفوية للقضية و أحال أجندات التصفية عبر عناوين صفقة القرن و التطبيع الخياني المسعور الى فرصة تاريخية لاستعادة زمام المبادرة و استرجاع الرقم الفلسطيني لمكانته بالمنطقة كرقم صعب و عصي على التجاوز و التصفية كما كان يردد الشهيد المغدور ياسر عرفات رحمه الله.
إننا في الجمعية والمجموعة.. و بعد دراستنا الجماعية للحدث الكبير و السياقات الموازية له، فإننا نؤكد على ما يلي:

1- انخراط الشعب المغربي و مكوناته و قواه الحية في تبني مضامين و خريطة طريق البيان رقم 1 الفلسطيني الذي يشكل محطة تصحيحية تاريخية لمسيرة اتفاق اوسلو المشؤوم و غيره من الاتفاقات التي ضيعت القضية و فتحت الباب للتطبيع و الاختراق الصهيوني بالمنطقة والعالم .

2- تجديد الإدانة والاستنكار الشديدين لكل الخطوات التطبيعية الخيانية الجارية من قبل حكام الإمارات و البحرين ..والتي قد تجر بعض الحكام من بعض العواصم العربية الأخرى التي تنتظر الأمر الصهيو-أمريكي بذلك ..

3- اعتبار كل الاتفاقات الخيانية صادرة عن حكام و أنظمة فاقدة للشرعية والمشروعية في إطار تحالف الإستبداد الفاسد العميل مع الصهيونية والإمبريالية ضدا على حقوق و قضايا و مصير الأمة و شعوبها و على رأسها الشعب الفلسطيني.

4- تجديد المطالبة وطنيا بتفعيل مقترح قانون تجريم التطبيع بالمغرب، تأكيدا لمواقف الشعب المغربي في مسيراته من أجل فلسطين و لمواقف المكونات السياسية والبرلمانية و المدنية ضد الكيان الصهيوني العدو و محاولاته اختراق المغرب و تهديد أمنه و سلامة نسيجه الوطني.

5- إطلاق فعاليات شعبية و تفعيل برامج نضالية و تواصلية للتعبئة الشعبية العامة و تمنيع الموقف المغربي من كل اختراق تطبيعي يروج له الصهاينة و عملاؤهم.

عن مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين
المنسق : عبد القادر العلمي

الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني
الرئيس: محمد بنجلون الأندلسي

الرباط 14 شتنبر 2020