أكدت لجنة دعم الصحفيين إن الاحتلال يواصل ممارسة أبشع انتهاكاته بحق الصحفيات، خاصة الأسيرات في سجون الاحتلال.
وقالت اللجنة في بيان لها وصل معا نسخة منه، إن اليوم الوطني للمرأة الفلسطينية يأتي هذا العام، والصحفيات يتعرضن لانتهاكات إسرائيلية متعددة، تتمثل في الاعتداء والاستهداف ومداهمة منازلهن والاعتقال وخضوعهن لتحقيقات قاسية خلال اعتقالهن .
وأكدت أن الاسيرات الصحفيات لازلن يتعرضن لأبشع الانتهاكات الحاطة بالإنسانية والكرامة بحقهن سواء على أرض الميدان وهن يمارسن عملهن المهني، أو في سجون الاحتلال.
وطالبت اللجنة بضرورة الإفراج عن الصحافية ميس أبو غوش، من سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث تعاني من عدة آلام في جسدها جراء الإهمال الطبّي المتعمّد بعد تعذيبها خلال التحقيق.
ودعت اللجنة الدول والأطراف والمؤسسات النسوية والكتل الإعلامية ومؤسسات حقوق الإنسان لإبراز معاناة الأسيرة، ميس أبو غوش ووقف سوء المعاملة الذي تتعرض له بشكل مستمر بما يخالف المادة (19) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان .
وطالبت الدول المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة بإنهاء الاعتداء الجسدي والنفسي الذي يمارسه جنود الاحتلال خلال اعتقال الصحفيات الفلسطينيات، واعتقالهن غير القانوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنهاء ممارسات التعذيب الجسدي والنفسي والمعاملة الحاطة بالكرامة بحقهن خلال التحقيق.