اختتمت جمعية التنمية الزراعية ( الإغاثة الزراعية ) الحملة التطوعية السنوية لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون "احنا معكم " بحملة في بلدة بيت حنينا بمحافظة القدس، حيث شارك في الحملة عشرات المتطوعين من المجالس القروية و البلدية في محافظة القدس و متطوعين من جمعية إنماء من مدينة الناصرة في الداخل المحتل، بالإضافة لمشاركة متطوعين من مديرية زراعة القدس .

وعملت الإغاثة الزراعية خلال حملة "احنا معكم" هذا العام في ثمانية مواقع في الضفة الغربية وقطاع غزة ( القدس، رام الله، سلفيت، نابلس، غزة، جنين، طولكرم ) وشارك فيها قرابة 500 متطوع في مناطق مهددة بالمصادرة وقريبة من المستوطنات و جدار الضم و التوسع .

وبرغم تفشي فايروس كورونا المستجد أصرت الإغاثة الزراعية على اطلاق حملة "احنا معكم" الثانية عشر مع الاخذ بإجراءات السلامة و التباعد بالتقليل من أعداد المتطوعين المشاركين على عكس الأعوام السابقة التي شارك فيها مئات المتطوعين في عشرات المواقع في الضفة الغربية و قطاع غزة .

وجاءت حملة "احنا معكم" في هذا العام في ظل تصاعد غير مسبوق لهجمات المستوطنين بحماية جنود الاحتلال على المزارعين بالإعتداء و تهديد حياتهم خصوصا في المناطق المصنفة (ج) و المهددة بالمصادرة، وهو الأمر الذي شكل دافعاً اضافياً من اجل التعجيل في اطلاقها و مساعدة المزارعين .

وقدمت الإغاثة الزراعية خلال أنشطة حملة "احنا معكم" عشرات السلالم والمفارش وأمشاط القطف، وذلك لمساعدة المزارعين في قطف محصولهم وفقا للطرق والممارسات السليمة .

و تهدف الإغاثة الزراعية من إطلاقها لحملة "احنا معكم" لإعادة الاعتبار للعمل التطوعي كقيمة رافعة للشعوب ولتشجيع الشعب الفلسطيني على العودة لممارساته الاجتماعية الصحيحة و أهمها "العونة" في موسم الزيتون، كما ان حشد المتطوعين يساعد المزارعين على انجاز العمل بسرعة ويجنبهم اعتداءات الاحتلال و مستوطنيه .

وتوجه منسق حملة "احنا معكم" م. عامر غانم بالشكر للمزارعين و المتطوعين و لوسائل الاعلام المختلفة التي رافقت الحملة في مختلف مواقعها، كما توجه بجزيل الشكر للمتطوعين من فلسطيني الداخل الذين يعبرون بوجودهم في حقول الزيتون عن عمق و متانة العلاقة و اللحمة بين أبناء الشعب الفلسطيني كل في موقعه .