أكد خالد مشعل القيادي في حركة حماس اليوم الثلاثاء 16/2/2021 ، على ضرورة وضع النقاط على الحروف في ظل "المعمعة" العربية والفلسطينية والدولية من خلال التمسك بثلاث مبادي أساسية نادى بها ونضال من أجلها البرفسور عبد الستار قاسم .

وقال مشعل خلال ندوة تأبينية للبروفيسور عبد الستار قاسم ينظمها مركز اطلس ، ان أول المبادي التي لابد من الإلتزام بها "النضال" كوننا لازلنا تحت الاحتلال و"المقاومة" بكافة اشكالها والتي لا قيمة لها دون ان يكون لدينا استراتيجية وطنية.

وتابع مشعل ان ثاني المبادئ تكون بتحرير الموقف السياسي ، كوننا ومنذ 30 عاماً ونحن على مواقف سياسة خاطئة، فحن لا نريد دويلة ان تبقى في مربع السلطة بل نريد خط سياسي واضح ، مشدداً على ضرورة ان تكون لنا كلمة قوية من اوسلو ولا بد من التوافق عليها.

وعن المبدأ الثالث ، فشدد على ضرورة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني  بعد 14 عاماً من الانقسام ، موضحاً ان الانتخابات مطلوبة ولكن ليست وحدها ، والا نحصر الانتخابات في التشريعي والرئاسة فقط فلابد من تغيير الأساس وهو "منظمة التحرير" ، وبناء مؤسساتنا الداخلية والخارجية "فمنظمة التحرير هي الوعاء الشامل ولابد من تجديدها.

وتابع " لابد ان نكون شركاء في النظام السياسي والقرار السياسي وهو المطلوب"

وعودة للبرفسور قاسم : قال مشعل ان قاسم رفض ان يكون محللاً سياسياً فقط انما كان معارضاً للسياسة الخاطئة ومقاوماً للاحتلال بطريقته وصاحب صوت قوى .

وبين مشعل ان قاسم كان يكيفه ان يكون اكاديميا ومحللاً للسياسية ولو ضل على ذلك لكان رمزية محترمة ولكنه لم يرد ان يحصر نفسه، بل اراد يضع رايه أمام ويتوج موقفه بنضال مرير .