كشفت أخر الدراسات المتابعة لملف فيررس كورونا المستجد التاجي بظهور طفرة جديدة من فيروس كورونا في كاليفورنيا، باندماج الطفرة البريطانية وطفرة كاليفورنيا التي ظهرت في الولايات المتحدة، وذلك لدى فحص أحد مصابي الفيروس.

وأشار موقع newscientist إلى أن "الطفرة التي لم تسم بعد تم رصدها لدى حالة واحدة فقط، لكن العلماء يخشون من احتمال وجود المزيد من حالات الإصابة بها".

وأعرب العلماء عن قلقهم لأن هذه الطفرة تحمل تحورات يبدو أنها قد تجعلها قادرة على الانتشار بشكل أسرع، وعلى تخطي المناعة الناتجة عن الإصابة السابقة أو اللقاحات.

وأشار العلماء إلى أن هذا الأمر يحدث عندما تصيب نسختان مختلفتان من الفيروس نفس الخلية ثم تتبادلان الجينات أثناء التكاثر، مما يؤدي إلى ظهور طفرة جديدة من الفيروس".

ودعا العلماء لعدم الذعر من هذه الطفرة، إلا أن أحدهم اعتبر أن تحور الفيروس بهذا الشكل أمر خطير".

وكان قد لقي أكثر من 15 شخصاً حتفهم على الأقل في ولاية دلتا بجنوب نيجيريا.

وأفادت صحيفة "فانجارد" النيجيرية أن 15 شخصا على الأقل لقوا حتفهم بسبب مرض غير معروف، وقد أعلنت سلطات الدولة بأنها ستبذل كل ما في وسعها للحد من انتشار المرض.

والغريب أن أعمار الضحايا تراوحت بين 18 و25 سنة، واشتبه علماء الأوبئة في أن الحمى النزفية يمكن أن تكون أحد أسباب الوفاة.

وقال محقق شكاوى ولاية موردي أونوني: تلقت حكومة ولاية دلتا معلومات حول الوفيات الغامضة المزعومة في مجتمعات أوتي أوكبو وإيدومز، مما دفع الحاكم، السناتور إيفيني أوكوا، إلى إصدار تعليمات لوزارة الصحة بالولاية للتحقيق على الفور في هذه الوفيات، وتحديد أسبابها واتخاذ تدابير احتواء المرض".

وشهدت نيجيريا في الآونة الأخير مظاهرات شعبية ضد عناصر الشرطة وبدأت الاحتجاجات بدعوات لحل فرقة "سارس"، التي اتهمت بارتكاب اعتقالات واعتداءات وإطلاق نار بشكل غير قانوني.

وأصدر الرئيس محمد بخاري قرارا بحل هذه الوحدة الشرطية في 11 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.