رفضت عائلة الشهيد عبد الفتاح الشريف من الخليل استلام جثمان ابنها بناءً على الشّروط التي وضعتها سلطات الاحتلال لتسليمه.

وقالت العائلة إن مخابرات الاحتلال أجرت بهم اتصالا هاتفيا، في محالة للتفاوض معهم بشأن شروط تسليم جثمان ابنهم ودفنه ليلا بحضور 30 شخصا من العائلة والمزيد من الشّروط التّقييديّة.

وأوضحت عائلة الشهيد الشريف أنها لن تخضع لشروط الاحتلال، وأنها لن توافق على استلام الجثمان بالشروط التي يضعها.

وكان الشاب عبد الفتاح الشريف قد أعدم برصاص الجندي إليئور أزاريا، في الـ 24 من شهر آذار/مارس الماضي، إذ أطلق الجندي أزاريا الرصاص الحي من مسافة قريبة جدًا، على الشّريف وهو مصاب وملقى على الأرض، وغير قادر على الحركة، ما أسفر عن استشهاده على الفور.