نبأ برس || القاهرة

قال موقع "port 2 port" الإسرائيلي المتخصص في شئون النقل حول العالم إن إيرادات قناة السويس تواصل الانخفاض، نتيجة للتراجع الحاد في أسعار النفط وتباطؤ التجارة العالمية.

وفي شهر مارس 2016 بلغت إيرادات القناة نحو 396 مليون دولار، بانخفاض يقدر بـ 1.2% مقارنة بشهر فبراير، إذ وصلت الإيرادات وقتها إلى 401 مليون دولار.

وأضاف الموقع: "في مصر يزعمون أن انخفاض العائدات ناجم عن الانخفاض السريع في سعر الجنيه المصري أمام الدولار. منذ مارس الماضي، قلص البنك المركزي بالقاهرة تدخله في سوق العملات الأجنبية، وفقد الجنيه المصري نحو 15% من قيمته".

وأشار إلى أن إيرادات قناة السويس تمثل بالنسبة لمصر عنصرا حيويا للعملة الصعبة، مضيفا: "في القاهرة كانوا يأملون أن يؤدي افتتاح "القناة الجديدة" في أغسطس 2015 إلى ارتفاع الإيرادات من مرور السفن لكن الواقع غير ذلك".

وأكد الموقع أن انخفاض أسعار النفط وتباطؤ التجارة العالمية أدى إلى تراجع إيرادات القناة إلى 5.2 مليار دولار عام 2015، مقارنة بـ 5.5 مليار دولار عام 2014.