أعلن بيان عسكري في بغداد أن القوات العراقية بدأت صباح الاثنين عملية واسعة لاستعادة مدينة الرطبة (غرب العراق) التي سيطر عليها تنظيم "داعش" قبل نحو عامين.

وقال بيان لقيادة العمليات المشتركة إن "القوات العراقية تقدمت صباح اليوم (الاثنين) باتجاه مدينة الرطبة لفك أسرها من دنس الدواعش الإرهابيين"، موضحا أن العملية تجري بمشاركة قوات جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية وشرطة الأنبار والحشد العشائري. واكد البيان ان "العمليات مستمرة لحين إكمال تحرير هذه المدينة والمناطق المجاورة". وتقع بلدة الرطبة التي سيطر عليها التنظيم الجهادي في حزيران/يونيو 2014، في غرب محافظة الانبار على الطريق الرئيسي المؤدي إلى الاردن.

ومن جهته أوضح قائد عمليات الجزيرة اللواء علي إبراهيم دبعون لموقع "السومرية نيوز" أن "العملية تشارك فيها قطعات الفرقة السابعة بالجيش وجهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية وأفواج طوارئ شرطة الأنبار ومقاتلي العشائر والحشد الشعبي وحرس الحدود وطيران التحالف الدولي والقوة الجوية والمروحي للجيش".

وكانت القوات العراقية استعادت السيطرة مناطق واسعة من الأنبار مطلع العام الجاري، آخرها مدينة هيت الاستراتيجية. لكن لايزال التنظيم يسيطر على بلدة الفلوجة التي تبعد 60 كيلومترا غرب بغداد اضافة إلى مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق.

وفي سياق آخر، قال مسؤول أمريكي كبير يوم الأحد إن تنظيم "داعش" لم يكسب أراض تشكل أهمية منذ استيلائه على مدينة الرمادي العراقية قبل عام والتي فقدها بعد ذلك في ديسمبر كانون الأول بعد أن ساعد تحسن معلومات المخابرات وتحسن تجهيز القوات المحلية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق وسوريا.

وقال بريت مكجورك، المبعوث الخاص للرئيس باراك أوباما لدى التحالف الذي يحارب "داعش"، في مؤتمر صحفي في العاصمة الأردنية عمان إن تنظيم "داعش" ينكمش بحيث أنه في موقف دفاعي بشكل كبير"، وأكد مكجورك أن جهود التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للسيطرة على الموصل والرقة تحقق تقدما. وأضاف"نوجه ضربات دقيقة في الموصل بشكل شبه يومي وهناك ضغط متزامن متواصل".